مرحلة التخطيط الاستراتيجي الجماعي

بعد تجميع الملاحظات والآراء المنبثقة على النقاش الجماعي لنتائج المرحلة الأولى وتعديل التقرير التأليفي، شرع في أعمال إعداد المخطط الاستراتيجي. تنطوي المرحلة الثانية لمشروع استراتيجية تنمية البلدية على ثلاثة أطوار:

إعداد عناصر الخطة الاستراتيجية

أعدَّ الخبير تقريرا تأليفيا مختصرا لنتائج أعمال المرحلة الأولى، يُمَهِّدُ لانطلاق أعمال المرحلة الثانية. يتضمّن التقرير التمهيدي:

  • تذكير بأهم اشكاليات تنمية المدينة
  • تذكير بالمحاور الاستراتيجية
  • تحديد توجّهات أوّلية حسب المحاور

تمّ بعد ذلك استشارة اللجنة الفنية للمجتمع المدني. مكّنت هذه الاستشارة من مناقشة وإثراء وتعديل الخطة الاستراتيجية واعتمادها.

إعداد المخطط الاستراتيجي الجماعي

يعتبر المخطط الاستراتيجي الجماعي آلية ذات بعد تنفيذي تُمكّن من ترجمة الخطة الاستراتيجية إلى مشاريع وبرامج وتدخّلات قابلة للتنفيذ ومحدّدة في الزمن.

أنجزت أعمال هذا الطور باستعمال آلية الورش حيث فُسِحَ المجال لأعضاء اللجنة الفنية الموسّعة لاقتراح المشاريع والبرامج ومبرّراتها وأهدافها. نوقشت المقترحات وعُدِّلَتْ تِباعا حتى تسنّى تحديد قائمة أوّلية لمشروعات وبرامج المخطط الاستراتيجي. تم بعد ذلك تحليل عناصر الخطة ومكوّناتها وإعداد المخطّط وبطاقات المشرعات المندمجة والمتكاملة.

إعداد خطة المشروعات البلدية العاجلة

خُصِّصَ هذا الطور لتخطيط تدخلات البلدية على المدى القصير أي إلى أفق 2020، ويهدف إلى مساعدة المجلس البلدي في ترشيد النفقات وضبط الأولويات والملائمة بين الاستجابة للطلبات الملحّة والرغبة في بناء تنمية مستقبلية مستديمة. أنجزت أعمال هذا الطور باستعمال آلية الورش الجماعية والفرق.

أَخذَت المنهجية المتّبعة بعين الاعتبار الاحتياجات الملحّة والمشروعات الاستراتيجية واختصاصات البلدية وقدراتها ومواردها المالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *